حريره. تصوير ارماندو رفائيل

حريرة (حساء الطماطم المغربي)

اعتادت عائلة رينات اكل الحريره في نهاية صوم يوم الغفران. وهي ما زالت تحافظ على تقاليد اعداد هذا الحساء لعائلتها

كبه حموستا

“أطيب الطعام ظهيرة يوم الجمعة”، هكذا تصف شيري أنسكي طبق حساء الكبّة هذا في كتابها “ناكل في القدس”(مودان 1992)

تصوير: دور كدمي

شيشبرك

تعلّمت الطاهية اليافاويّة ندير أبو سيف تعلّمت طريقة تحضير هذا الطبق- قطع عجين محشوّة باللحمة ومطبوخة باللبن- من والدها، إلَا انّها أضفت على الطبق طابعها الخاصّ.